النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: ذهنية العنف

  1. #1
    الصورة الرمزية Yacine
    Yacine غير متواجد حالياً الإدارة
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    691
    معدل تقييم المستوى
    10

    ذهنية العنف


    يعرّف العنف ، بأنه الإيذاء سواء كان بالقوة والفعل او باللسان والكلمة أو المعاكسة المقصودة مع الآخرين في مجالات الاحتكاك الإنساني.
    وهذه العملية الخارجة عن كل الحدود الأخلاقية تأتي بصورتين:-
    تارة تكون فردية: حيث يستعمل شخص ما أسلوبا من أساليب القوة ضد الآخر بصورة عنيفة سواء باليد أو اللسان
    وتارة أخرى جماعيا : إذ تقوم مجموعة من الأشخاص ذات مقاصد متقاربة ومشتركة، باستخدام القوة، ضد الآخرين كعامل من عوامل الضغط والتخويف لإستجابة تحقيق ما تطمح دون التفكر في مدى المعقولية والمشروعية
    في كلا الحالتين تعتبر هذه الظاهرة من الظواهر السقيمة في موازين الشرع والعقل ،لانه حالة نفسية وأخلاقية شاذة ومنحرفة لذا فإنها لا تأتي بمعزل عن المؤثرات الفكرية و الاجتماعية وتراكمات التاريخ.
    اذا فهي ظاهرة، عميقة ،عمق خصوصيات المجتمع، لأنها نتيجة مجموعة أسباب و عوامل مركبة في ذاتية الفرد والمجتمع وفق المفهوم الشامل للمنطق القرآني( إن الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )
    لذا فعلى المستويين الفكري والعملي ، تتضح أن جميع حالات العنف، هي نتيجة تراكمية في ذهنية الفاعل ، ورثه من الذهنية العامة في التجمع المنتمي إليه وفق صياغات مصممة ومرتبة من قبل المخططين
    والعنف كحالة فردية أوجماعية، هي تعبير ظالم وخلل في تكفير فاعلها ، و على كافة المستويات والمجالات ، دفعه هذا التفكير وهذه الذهنية ،الى استخدام العنف، متوهما أن العنف والقوة، سيوفران له كل ما يريد، أو يحقق له غاياته
    وفي الحقيقة أن استخدام العنف والقوة ، وتحت أي مبرر كان،تعتبر انتهاكا واضحا في حق الإنسانية وخرقا للنواميس الاجتماعية،لأن العنف بكافة أنواعه المختلفة، ومؤثراته الأساسية، سيخلق جوا أو اجواءاً استثنائية وغير مستقرة؛ مما يعرقل الحياة في كافة المجالات المعنية.
    النتائج الفاسدة
    1-سبب رئيسي لفشل محاولات التنمية والتطور.
    2- البعد عن كل مقاييس المدنية والسلمية .
    3- يفرض واقع العنف والعنف المضاد.

    4- تنعدم الحقوق الطبيعية للحياة الإنسانية العامة.
    5- تتحول الأجواء إلى أجواء الرعب ،وتتحول الغايات الى كبت نفسي وتنعدم الأمن والامان .
    6-وتهرب من النور والقناعة واللجوء الى أساليب السرية المظلمة.
    7- تتحول الحياة الاجتماعية في مقاييس صانع العنف إلى حياة معاكسة.
    8- تكثر في المجالات المستهدفة الجراثيم المفسدة للأخلاقيات والعلاقات وتتفشى فيها المصائب والأزمات.
    9-ويتدهور فيها السلوك العام وتتشكل كل الظروف وعوامل الخصب لنمو ظاهرة العنف .



  2. #2
    الصورة الرمزية اسد جرجر
    اسد جرجر غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    ولاية تيارت
    المشاركات
    229
    معدل تقييم المستوى
    10
    شكراااااااا على الموضوع

  3. #3
    الصورة الرمزية ايليان
    ايليان غير متواجد حالياً مشرفة سابقة
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    collo
    المشاركات
    687
    معدل تقييم المستوى
    11
    العنف عائق للازدهار و الرقي

    جزاك الله كل الخير على الموضوع الهادف

  4. #4
    الصورة الرمزية ra2000
    ra2000 غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    في دارنا
    المشاركات
    8
    معدل تقييم المستوى
    0
    الموضوع في القمة شكرااااااااا لك في مزيد من الابداعات

  5. #5
    الصورة الرمزية خليدوووا
    خليدوووا غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    380
    معدل تقييم المستوى
    10
    الهم جنبنا العنف شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    [align=center][/align]

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-02-2011, 10:47 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابعنا:
روابط داخلية:

ألعاب أونلاين

ألبوم صور الجزائر اليوم