أصر الكابتن حسن حمدي رئيس النادي الأهلي ورئيس البعثة الحمراء المتواجدة في الجزائر علي معاينة و تدوين مراقب المباراة الاعتداء علي حافلة اللاعبين أثناء نقلهم من فندق الإقامة إلي ملعب الأول من نوفمبر لأداء المران الأخير قبل المباراة .



وكان من المقرر أن يبدأ الاجتماع الفني والأمني للمباراة في الملعب في تمام الساعة العاشرة مساءً بتوقيت القاهرة قبل أن يُصر مسئولو الأهلي علي معاينة مراقب المباراة الاعتداء علي الحافلة و إصابات اللاعبين قبل بداية الاجتماع .



وتوجه مراقب المباراة بصحبة مسئولي الأهلي والشبيبة إلي حافلة الفريق فور وصولها إلي ملعب الول من نوفمبر وقام بمعاينة الأتوبيس وطلب مشاهدة إصابات اللاعبين لتدوينها في التقرير الخاص به وهو ما تم بالفعل .



وأكد الكابتن حسن حمدي رئيس النادي الأهلي أنه لا داعي لعمل محضر في أقسام الشرطة بالجزائر نظراً لأن الأهمية الكبرى تكمن في تقرير مراقب المباراة .



بينما أكد رئيس النادي الأهلي أن الحادث فردي ولا يعبر عن الإجراءات الأمنية المشددة التي تحيط بالنادي الأهلي من الشرطة الجزائرية والترحيب الدائم بالعثة الحمراء علي كافة المستويات مضيفاً " لا يجب أن نعطي الحادث أكبر من حجمه " .



وطالب حمدي رجال الإعلام بعدم تصعيد الأمر والتهويل ما حدث خاصة أن الأمور لا تحتمل نشوب أي خلافات في التوقيت الحالي مشدداً أن الحادث فردي ولا يعبر عن ما تلاقيه البعثة طوال تواجدها في الجزائر .




وبدأ التدريب الأخير لفريق الأهلي علي ملعب الأول من نوفمبر بعد دقائق من وصول الفريق إلي ملعب المباراة بينما بدت ملامح الخوف علي وجوه أغلب اللاعبين جراء الاعتداء علي الحافلة .



يذكر أن حافلة الأهلي تعرضت للرشق أثناء انتقالها من فندة عمراوة إلي ملعب الأول من نوفمبر لأداء التدريب الأخير قبل مواجهة شبيبة القبائل في تمام الحادية عشر مساء الأحد .